الأنا والآخر، استجابات الوظائف المعرفية للفرد مع مُقدّمِي الرعاية أو العائلة

يعتبر الاتصال مع الآخر، وتقديم واستقبال الاهتمام والرعاية المعنوية والمادية، واحدة من الاحتياجات الإنسانية الأساسية، حسب هرم ماسلو للاحتياجات الإنسانية، وحسب أبحاث الفيلسوف، وعالم الأحياء التطورية هامبرتو ماتورانا كذلك.

تلعب سنوات تقديم الرعاية الأولى للفرد، الدور الأكبر في اتزان أو اختلال تعاطيه وتفاعله النفسي والعقلي مع محيطه، والعالم الخارجي، والذي ما هو إلا انعكاس لطريقة معالجته الداخلية للأمور.

حسب دراسات عالمة النفس الأمريكية ديانا باومرايند، وجدت أن هناك أربعة أنواع من مُقدمي الرعاية:

: Authoritarian Parenting – الآباء السلطويون

يتسم هذا النوع من التنشئة أو تقديم الرعاية بشدة الحسمية والصرامة والحكمية التي تؤدي إلى الوصم بالعار أو بث الخوف، أو زعزعة الثقة بالذات، نتيجة إحكام القبضة والسيطرة أو الفرض السلطوي العقابي، والتلاعب في تقديم أو التعبير عن التقدير أو المودة أو الحب.

الآباء الموثوقين – Authoritative Parenting :

وهم الآباء الذي يتسم أسلوب تنشئتهم بالحزم وتحميل أبنائهم حس المسؤولية المعتدل، دون الإفراط في فرض الحدود أو القيود الصارمة، مع تقديم الاهتمام والرعاية المعنوية دون اللجوء إلى العقاب القاسي أو الترويع.

الآباء الغير مكترثين – Uninvolved Parenting:


يتسمون بإبقاء وجودهم لأنفسهم عن بعد، ومحافظتهم على مسافات بعيدة، وتجنبهم المستمر، بالإضافة إلى استجابتهم الضعيفة للاحتياجات العاطفية والمعنوية بينهم وبين المسؤولين عنهم من الرعاية. يصاحب هذا انعدام في التغذية العاطفية، ومشاكل في الصحة العقلية، مع انعدام الشعور بالأمان المصاحب لعدم شعور مُستقبلي الرعاية بالراحة لكونهم عرضة للخطر، مما يؤدي بهم إلى نهج سلوكٍ تجنبي للصراع والخلافات، مما يؤدي إلى أن يقمعوا أنفسهم، بفعل شعورهم بالانفصال.

: Permissive Parenting – الآباء المتساهلون

يتسمون بتجنب رسم الحدود وإرساء حس تحمل المسؤولية، بسبب التعاطف الأكثر من اللازم، وتصنع الأعذار، والتدليل الأكثر من الازم في معاملتهم لمن تحت رعايتهم.
يتسم أسلوب رعايتهم بانعدام الحدود، والاعتماد أو الإتكالية بينهم وبين من يحتضنون تحت رعياتهم.
هذا بدوره يسبب ارتباك أو قلق في الجهة المقابلة لمن يستقبل هذا الرعاية، مما يسبب لهم انعدام شعورهم بالارتياح للتعبير عن احتياجاتهم الشخصية أو رسم حدودهم الشخصية، أو استقلال كينونتهم.

ونتيجة لذلك، قد تتسبب أساليب مُقدّمي الرعاية الغير سوية بالإلحاق ممن توكل إليهم حضانتهم من الأفراد دون سن الثامنة عشر ما يسمى بتجارب الطفولة المعاكسة – Adverse Childhood Experiences التي تنتظم من خلالها أنواع الانتهاجات العقلية الغير تكيفية التي قد تلحق بالفرد، نتيجة تعرضه لصدمات في طفولته من قبل مُقدّمي الرعاية.

ركزت أبحاث عالم الفيسيلوجيا بوالكر كانون، على نظرية الكر والفر وأنواعها الأربعة الرئيسية في الاستجابة للصدمة؛ القتال، الهروب، التجمد، المواجهة. أخذًا بالاعتبار بنظرية بوالكر، تختلف استجابات، وطرق تلقي الأفراد للصدمات والإساءات حسب نهجهم في التعامل مع الصدمة، وكذلك حسب تفضيلاتهم المعرفية، أو حسب وظائفهم المعرفية، في نظرية كارل يونغ، ونمذجة مؤشر مايرز بريغز للأنماط.

الاعتداء موجه للتهديد الذاتي – IXXP – EXXJ

يشترك كل من IXXP أي INFP/INTP, ISTJ/ISFP والEXXJ أي ESTJ, ESFJ, ENTJ, ENFJ بإنهم جميعًا مُراقبون – Observers أي الذين يملكون اثنين من وظائف الادراك في مقدمة ترتيب وظائفهم المعرفية، وتنحيًا في الوظائف الحكمية. بينما على الجانب الآخر، يملك الحكميون – Judgers اثنين من الوظائف الحكمية في ترتيب ومُقدمة وظائفهم المعرفية، وتنحيًا في الوظائف الادراكية.


الاعتداء موجه لنهج وتوجه المُدركات – IXXJ – EXXP

يشترك كل من الIXXJ أي الINFJ/INTJ والISTJ/ISFJ والEXXP أي الENFP, ENTP, ESFP, ESTP بإنهم جميعًا حكميون – Judgers وذلك لان لديهم اثنين من الوظائف الحكمية في ترتيب ومُقدمة وظائفهم المعرفية، وتنحيًا في الوظائف الادراكية. بعكس المُراقبون – Observers الذين يملكون اثنين من وظائف الادراك في مقدمة ترتيب وظائفهم المعرفية، وتنحيًا في الوظائف الحكمية.

لما كانت الوظيفة المعرفية المهيمنة لدى الIXXJ أي الINFJ/INTJ والISTJ/ISFJ هي وظيفة ادراكية، داخلية التوجه، مُتعلقة باستقبال المُدركات الحسيّة أو الحدسية، ونمذجتها وترتيبها وفق نظام معين، وأساس معين. وكانت الوظيفة المتنحية الخاصة بهؤلاء الأفراد هي وظيفة ادراكيةٌ كذلك، لكنها انبساطية التوجه، متعلقة باستقبال المعلومات والمُدركات ذات التوجه الانبساطي، سواءً كانت الحسيّة أو الحدسية، مثل المُدركات الحسيّة الجديدة في العالم الفيزيائي، أو مجموع المُدركات، أو الاحتمالات العقلية على نطاقٌ حدسي.

يجعل هذا من التحديات المعرفية لأصحاب تلك التفضيلات المعرفية، المتعلقة على نطاق العائلة أو الأسرة، تحدياتٌ معرفية ترتكز على توزيع طاقة البيئة ونهجها، وتوجهها، ومدى توفر عامل الاستقرار والنظام والترتيب، على الفوضى، واللامركزية، واللاانضباط وعدم بيان الحدود والمعايير والقواعد.

نتيجة لذلك، قد يواجه الحكميون الIXXJ تحديًا في التعامل مع البيئات التي تفتقد النظام، ويعمها الفوضى واللاانضباط. قد يواجه هؤلاء الأفراد كذلك تحديًا معرفيًا فيما يخص بشعورهم بالتهديد فيما يتعلق بمساحتهم الشخصية، وحقهم في التمتع بالخصوصية الشخصية، وتملك زمام ومسؤوليات الأمور، وقراراتهم الشخصية، في ظل انعدام وجود الخصوصية أو الحدود الشخصية في العائلة، حينما يكونون هؤلاء الأفراد مرغمين باستمرار على مشاركة خط سيرهم، وخصوصيتهم الشخصية، وانتهاجاتهم المعرفية، دون مراعاة لخصوصية المساحة أو القرارات الشخصية.


أما فيما يتعلق بالأشخاص الحكميون الانبساطيون، أي الذين يملكون اثنين من الوظائف الحكمية؛ أي المتعلقة باستقبال وتلقي المعلومات، في أول ثلاث من ترتيب وظائفهم المعرفية، وهم الENFP/ESTP الذين يملكون وظيفة التفكير الداخلي، كوظيفة ثانية لتلقي المعلومات، أو الESFP/ENFP، الذين يملكون وظيفة العاطفة الداخلبة، كوظيفة ثانية لتحديد القيم الشخصية، فتتعلق التحديات التي تواجه الانبساطيون، أصحاب الوظائف الحكمية، هي تحديات فيما فيما يتعلق بتدفق توجه استقبال المُدركات، في بيئتهم الاجتماعية. لذا فالنوع المحتمل من التحديات الذي يواجه هؤلاء الأفراد مع مُقدمي الرعاية لهم، تتعلق بتقييد حرية وانسيابية الليبيدو الخاص بهم، حسب نظرية كارل يونغ، أي كُلية طاقتهم النفسية التي يوجهونها في العالم الخارجي، لذا قد يجيدون فرض العديد من الأنظمة والقوانين والروادع، هي محاولة لتقييد حريتهم الشخصية، ومحاولة لفرض السيطرة عليهم، تعرقل من سير وسلالة تعبيراتهم الشخصية عن أنفسهم، وتحقيق هويتهم وكينونتهم الشخصية.

مقالات ذي صلة:

الوظائف المعرفية الحكمية: العاطفة

دليل الانطوائي في أوقات الوحدة

مؤشر الـ MBTI والتعلم

النظام الموضوعي في الشخصية

الوظيفة المعرفية المتنحية لأصحاب التفضيل الانطوائي

اترك تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s