وثائقي فيم فندرز بعنوان أرض الملح عن المصور الاجتماعي سيباستياو سالجادو

لكل فنان، مُخرج أو كاتب، مُلهميه في صناعته وحرفته، ولا يختلف الأمر كثيرًا فيما يتعلق بمخرج الأفلام الألماني فيم فندرز، الذي بدأ مسيرة حياته المهنية في البداية كرسام ومٌصور، ثم انتقل إلى اخراج الأفلام، وكتابة السيناريوهات مع الأديب الحائز على جائزة نوبل؛ بيتر هندكه.

في هذا الفلم الوثائقي، يوثق فندرز أعمال سيباستياو سالجادو، أحد المصورين الفوتوغرافيين الناشطين في حقوق الإنسان والبيئة، الذي قضى عقودًا من عمره مُسافرًا بين ٣٢ بلدة، من بينها الكويت والعراق واثيوبيا والسودان، وبلدان كثيرة اخرى ويظهر ان فندرز تأثر كثير بأعماله في أفلامه. أستعرض الفلم كتب سيباستياو الثلاث الرئيسية:

الكتاب الأول كان مركز على أمريكا الجنوبية وتحديدا القرى الفقيرة منها بعاداتها وتقاليدها وكيف على الرغم من كل العوز والاحتياج المادي لمقومات الحياة الصحية، ألا ان علامات التعبير الإبداعي، والروح الفنية لا تزال قائمة. إذ كون السكان المحليون فرق اوركسترا موسيقية، مُتعالين على كل ما يحيط بظروفهم، وهذا ما كان واحدة من الأشياء التي استلهمها فندرز بفلم حتى نهاية العالم، 1991.

الكتاب الثاني وموضوعه الأكثر حساسية الذي استعرض فيه سيباستياو سالجادو الفقر والمرض في اثيوبيا، والمجازر الجماعية والحروب الأهلية في رواندا، وكانت رحلة قاسية على سيباستياو تركته متضرر نفسيا من قسوة وعنف الإنسانية.

الكتاب الثالث الي استغرقه من ٢٠٠٤ حتى ٢٠١٣ كان خطوة جديدة له من مصور وناشط اجتماعي، إلى مصور حياة برية سلك نفس رحلة تشارلز داروين حينما بدأ يتأمل في الحياة البرية حتى تبلورت عنده نظرية التطور، وبرحلته هذه، تمثلت لسيباستياو رسالة مليئة بالأمل عن أصول وبداية الحياة قبل تداعيات وتمظهرات الصور الإنسانية.

صوّر بهذا الجزء الحياة البدائية وعادات الصيد ودور المرأة المهيمن في القبائل الهندية. استلهم فندرز كذلك هذا الشيء من سيباستياو بفلمه نهاية العالم ١٩٩١.

بعيدًا عن أعمال سيباستياو سالجادو، تمتاز حياة المصور الشخصية بالتحديات المُيرة للاهتمام، إذ كان سيباستياو الابن الوحيد من بين سبعة أخوات لفلاح بسيط باحد قرى البرازيل. كان والده شخص مناضل، ارسل بناته وابنه كلهم خارج منطقته حتى يكملوا تعليمهم لكن مع مرور الزمن جفت مزرعته وصارت قاحلة وزوجته قررت تزرعها وتحولت لغابة، ثم صارت ملكية عامة.

أغلب الظن أن فندرز ايضا استلهم شخصية ليليا زوجة سيباستياو في ثلاثية حتى نهاية العالم ١٩٩١ حينما جسد الرابطة العاطفية التي تجمع بين هنري وزوجته.

حتى هذي الصورة الي اخذها سيباستياو مع زوجته، مستلهمة من موقع البرج الي اخذتها آليس مع ونتر بفلم alice in the cites 1974

حتى هذا الكوخ بفلم the kings of the road 1977 مُستلهم من أحد صور سيباستياو.

كذلك مشهد نزهة الريف بفلم wrong move 1975.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s