الوحدة والفن، مقالٌ لجيمس بالدوين

لربما الميزة الأساسية للفنان انه عليه أن يُنشط الدولة بفعالية. جميع الرجال حين تنزَّلُ الستائر عنهم وحيدون. تافه – تافهٌ كثيرًا ذكرُ ذلك لندرةُ تصديقه وإن وُجدت الأدلة.
معظمنا غير مجبر على الإستغراق في معرفة حقيقة وحدتنا. يمكن لذلك أن يشل قوانا جميعها في هذا العالم. هناك دائما أراضٍ سبغة لإستنزافها، مُدنٌ لتبنى ومناجمٌ لتستثمر وأطفالٌ ليطعموا. لا شيء من ذلك يمكن إنجازه وحيدًا. لكن الغزو المادي للعالم ليس بمهمة الإنسان الوحيدة. يستمتع الانسان كذلك بغزو جموح نفسه. هدف الفنان الأدق هو أن يُشعل شعلةً في الغابة الواسعة حتى لا نفقد رؤية الهدف، وهذا ما يجعلُ من العالم مكانًا أكثر استكانةٌ للإنسان.
الوحدُة كحالة، ما عليها أن تجلب للعقل تصورٌ للموسيقى الريفية بجانب البحيرةُ الفضية. الوحدةُ اللتي أتحدثُ عنها شبيهةٌ بوحدة الموت والولادة. انها الوحدة اللامخيفةُ اللتي يراها المرء في عين أحدٌ لا يستطيع مساعدته، او كوحدةُ الحب. القوةُ والغموض اللتان يُبجلُهما البعض ويلعنهما الآخر لكن لم يفهمها أحدهم أو حتى استطاع التحكمُ بها.
أستعرضُ الحالةُ بتلك الطريقة، ليست لحاجتي لأيةُ رغباتٍ في كسبِ المال – لا سمح الله! لكن حتى أقترح بالكاد كيف تعتبرُ حالة الوحدة حالة الفنان، كحال الجميع، وكمحاولةٍ لإكساب مساعيهِ لعمقٍ محدد.
حالةُ الولادة، المعاناة، الحب، الموت، هي حالاتٌ قصوى، قصوى وكونيةٌ ومحتومة ونعرفُ جميعنا ذلك لكننا نفضِّل ألا نفعل.
يُجسدُ الفنان محاولةَ تصحيح الوهم اللذي نقع ضحايًّا له في محاولةٍ لتجاهلِ تلك المعرفة.
أنه السبب اللذي لأجله أشتكبت المجتمعات بشكلٍ عنيد لمقاطعة السلام– أشك مستقبلًا أن المجتمعات الحديثة لتبجل الفنان أفضل من ذلك. الهدف الأجمع للمجتمعات هي بناء حصنٍ ضد الفوضى الداخلية والخارجية، دعوةً لجعل الحياة مُحتملةٌ ولإبقاء الجنس البشري حيًّا. ولكن الموضوع حتميٌ بالكامل. عند تطور التقاليد مهما كانت التقاليد، البشرُ عمومًا لن يرحبوا بأيةِ تغييرات. لا يعرفون كيف يعيشون بمنئ عن تلك التقاليد اللتي أعطتهم هوياتهم، رداتُ فعلهم، ما يُقترحُ هو أنه ما باستطاعتهم او ما يستوجب عليهم فعله هو الذعر، ونرى نحن ذلك الذعر. أعتقد أن أي أحد في العالم اليوم من نيو اولنز لجيرسي للجزائر بإمكانه رؤية ذلك الذعر. الأمل الوحيد اللذي نملكه الآن او في المستقبل هو الوعي الأكبر بين الأشخاص اللذي يقلل من الضرر الإنساني.
أبدو وكأنني أدعو لمطالباتٍ طنانة لتربية الرجال والنساء تاريخيًا بينما أعيش وأهتفُ عندما أموتُ بأمان.
لكن بطريقةٍ أخرى، لَلفخرُ المتأخر اللذي تزخر به المجتمعات للفنانين يُثبتُ واقع النقطةُ اللتي أحاول توضيحها.
أني أحاول جهد استطاعتي أن أبين أن مسؤولية الفنان لمجتمعه، طبيعة مسؤوليته المميزة أنهُ يجب عليه ألَّا يتهاون عن التحذير. لمصلحته ولمصلحة مسؤوليته. لَلحقيقةُ على الرغم من المظاهر وجميع آمالنا أن كل شيء على تغيرٌ دائمٌ وقياسُ نضجنا كأنوس، هي كم مستعدون نحن لمواجهة تلك التغيرات، وأبعد من ذلك، استعدادنا لاستخدام تلك التغيرات لصحتنا.
الآن، أيًا من يكن مجبرًا للتفكير بشأن ذلك، أي أحد على سبيل المثال من أحب مُسبقًا – يعرف أن الوجه الوحيد اللذي لا يمكن للمرء رؤيته هو وجهه الخاص.
محبوب الشخص او اخيه او عدوه بإمكانه رؤية الوجه اللذي ترتديه وذلك الوجه المُستنبط لردات الفعل القصوى.
نعمل الأشياء اللتي نفعلها ونشعر بما نشعر إلا أنه يجب علينا ذلك، نحن مسؤولون عن ردات فعلنا، لكننا نادرا ما نفهمها.
أؤمن أننا إن استطعنا فهم أنفسنا بشكلٍ أفضل سيقل تدميرنا لأنفسنا. لكن الحاجز بين الشخص وبين معرفتهُ بنفسه عالٍ في الواقع.
هناك الكثير من الأشياء يفضل الشخص ألا يعرفها! نصبح مخلوقاتٍ اجتماعية لأننا ما باستطعاتنا العيش غير ذلك. لكننا في محاولة التواصل، هناك الكثير من الأشياء الكثيرة اللتي ما علينا ان نكونها، ونحن مذعورين جميعنا من التهديد الدائم لاستقرارنا النفسي.
مع ذلك تظلُ القوى هناك ولا زستطيع أبعادها. جل ما تستطيع فعله هو التعايش معها ولا تستطيع الإتكاء عليه حتى نكون قادرين على الإفصاح عن حقيقتنا، حقيقتنا دائمًا مختلفة عن الحقائق التي نتمنى أن نكونها.
جهد الإنسانية الأكبر يتمثل في إيجادُ تشابهٍ بين ذلكم الواقعين، للإنسان اللذي نحترمه بشدة، أو نخافه بشدة احيانًا ومن نرتبط معه بعمق. ذلك الجهد الحساس والشاق.
لأولئك اللذين يملكون السلطة اللامتزعزعة، فقط من تحملوا واجتازوا الأسوء. أُجِّلُ هؤلاء الأشخاص حينما يذهبون لإنني أستطيع القول أن جزءً من قلوبنا لا يستطيع العيش من غيرهم.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s