الإنسان التائه في الأرض

الانسان المعاصر متعب من حضارتنا الغربية برأسماليتها السخيفة وشيوعيتها العبثية على السواء. إن مادية حضارتنا جعلتنا لا ننظر داخل نفوسنا بالدرجة الكافية – كولن ولسون 

نشأ منذُ عصر “النسبية الأخلاقية” والانشقاق الذي لا عودة فيه بين التباين الجذري في مفهوم “تحقيق الهوية الفردية” و “متطلبات العالم الإستهلاكي الحديث” إلى تخبط الإنسان بين الواقع المعاش وبين طبيعة كينونتك في أن تكون شاعرًا أو رسامًأ حيث يفرض عليك الواقع نتيجةً لذلك أن تكون مُعدمًا فقيرًا أو بلا دخلٍ مستقر في أفضل الحالات. كما وأدت تطورات القيم والمبادئ في العالم الحديث الذي نعيش فيه إلى تغيرٌ جذري في طبيعة المبادئ والقيم التي كانت تعتبر من المسلمات في وقتٍ سابق مثل المذاهب الدينية أو حدود العالم نفسه الذي لا يردعه ولا يحكمه إلا آهواء الحريات الشخصية. ونتيجةً لذلك أدت جميع تلك التطورات إلى نشوء نزعة قوية بين قوى الإنسان التي دفعته دفعًا الى خوض غمار الحرب بين اثنين من اكثر الدوافع جموحًا، دافع الخوف الذي يُبقي الإنسان آمنًا متمسكًا بالحقائق الثابتة ويذرُ عنه الأحلام، ودافع الرغبة والإرادة بالفوز والمغامرة التي تقوده نحو ركضه المستمر وراء أحلامه وأنشقاقه عن الحقائق الثابتة في العالم. ونجد في معظم الآحيان أن الأدب الحديث يعالج موضوع الإنسان المُعذب في الأرض بين القيم التي تحكمه وبين العالم المعاش بأفضل السبل.

  •  عالم ما بعد حداثي بلا معانٍ أو قيم  – الإنطلاق إلى البرية كوسيلة للتخلص من عبىء الحياة
HI.jpg

يمكننا التنبؤ من خلال ثلاثة أعمال رئيسية تستهدف ثلاثة فئات مختلفة من حيث العمر والخلفية الثقافية والطموح بمشكلة “الانفصالية عن الواقع” ودورها في تكوين الهوية الفردية لدى كلٌ من أبطال الثلاثة أعمال الرئيسية لدينا هنا “حيث تكون الأشياء البرية، الحارس في حقل الشوفان ونحو البرية“. إذ بدايةً يخرجُ إلينا “موريس سينداك” بشخصية الطفل الجامح الخارج عن السيطرة والطاعة والإنصياع لوالدته، وحيثُ يجدُ نفسه فجأةً مُنقادًا بل وقائدٌ لمجموعةٍ من الوحوش أو المخلوقات الخيالية في الغابة، وحيثُ يتسنى لهُ هناك فرض صورته وهويته الشخصية التي رسمها لنفسه بكونه شخصية جامحة يهابها الجميع ولا ينقاد ولا يُقاد، لكن سرعان ما يتبين له فداحة خطئه في إهماله للجانب العاطفي من شخصيته، وفي اهماله للجانب الاجنماعي والسُلوكي من شخصيته، مُدركًا أنهُ ما بإمكانك عيشُ حياةٌ بربريةٌ محضة وأنت مُلزمٌ بالأعراف الإجتماعية والسلوكية والأخلاقية.

“Where the wild things are”

وتلك الفكرةُ نفسها التي سنتتبعها في عملنا التالي وهي “الحارس في حقل الشوفان” إذ تُناقش موضوع “الشخصية العدائية للمجتمع” بشكل أوسع وفي سن ازدهار تلك الحالة في مرحلةٍ حساسة كالمراهقة، واذًا لا يختلف “هولدن كولفيلد” عن بطل موريس في رغبته بالهجرة والإنطلاق إلى البرية كوسيلة لتحقيق هويته الفردية، أو على أقل تعبير كوسيلة للتخلص من الزيف والنفاق الذي يكتسح العالم بداية من صالات السينما وانتهاءً بمجاملات الزملاء فيما بينهم اللهم أن رفضه ونقمته على المجتمع ذاك أتخذ تبلوراتٍ وتصرفاتٍ وأفعال بدءً بعلاقته مع أسرته وانتهاءً بعلاقاته مع المجتمع والعالم الخارجي.

“Capture in the rye”

ونتتبع اكتمال تلك الفكرة نفسها في ذهن صاحبنا “كريستوفر مكندلز” الذي وُثقت سيرة حياته الشخصية في كتاب “نحو البرية”. كريتسفور الذي ما إن حصل على شهادته الجامعية في الطب، حتى قرر إتلافها ونثرها في مهب الريح منطلقًا للهجرة نحو البرية كخيارٍ أمثل لعيشِ حياة أفضل تحقيقُا منه لحريتة الشخصية وانعزاله عن المجتمع  الناتج عن نقمته على العالم الإستهلاكي الحديث، لكنه انتهى به الحال بالموت جوعًأ بعد أربعةِ أشهرٍ من مكوثه في البرية.

Into the wild – the movie
  • أزمة الهوية وتحقيقها – أزمة منتصف العمر
hii

يُختلف في وقت اصابة المرء بمشاكل الهوية وأزماتها سواءً كانت في صغره أو رشده. ونلقي الضوء هُنا على الثلاثة أعمال المُختاره لتمثيل أزمة منتصف العمر وهي “هاملت لـ ويليم شكسبير، الصورة لـنيكولاي غوغول، إيفانوف لأنطون تشيخوف“. ونبتدأ بقصة “نيكولاي – الصورة” حيث نتدرج من الحالة الاقتصادية المدقعة للبطل وصولًا لأقصى امتيازات السلطة. بطل نيكولاي في قصته القصيرة “الصورة” رسام مُتشقف فقير، مخلص لعمله ومتفانٍ له، يعيشُ مكرسًا نفسهُ للفن والأصالة الفنية، رغم العوز الذي يعتريه ورغم عدم قدرته على سداد أجرة منزله ألا أن الأمل يم يبفارقه. ترتبط خيوط السريالية مع تمظهرات علم النفس في قصص نيكولاي غوغول مُشكلةً لنا عالمٌ لا مثيل له تسبحُ فيه دعائم القيم والمبادئ منتظرةً من يكتشفها. وإذًا يبتسمُ الحظ لرسامنا الموهوب بسبب لوحةٍ سحريةٍ يقتنيها تغيرُ لهُ مجرى حياتهِ بأكملها. من الشقاء المدقع الى الغناء الفاحش، من الأصالة والفن المُرهف إلى الركض نحو الجماهيرية والألمعية على حساب خسارة الذات وفرديتها وأصالتها وهويتها وينتهي به الحال وقد أفسد التأثير المادي من المال والشهرة أصالته الفنية مريضًا وميتًا بسبب الحمى.

0d12ac63abd214ad7ecb27bc769aba2d.jpg
Nikolai Gogol’s The Portrait

لا نزال في رحاب الأدب الروسي، ومع عملٌ قصصيٌ آخر يحملُ ذات الطابع ونفس الثيمة اللهم أن بطل قصة “انطون تشيخوف – إيفانوف” يتميز عن بطل “نيكولاي” بحالته المادية الأفضل قليلًا. “ايفانوف او كما يعرف بهاملت الروسي، الذي يصارع سأم الحياة وفقدان المثل العليا وخواء حياته وثورة الفرد على نفسه نتيجة عدم ايمانه بنفسه وخيانته لافكاره ومبادئه ومشاعره وحياته. إذ تحكي باختصار قصة أحد الأعلام من المثقفين في المجتمع الروسي الذي فشل بالرغم من امتلاكه الثورة المادية من تحقيق ما يحلم به ونتيجة لذلك بدأ يمر بمرحلة انهيار عصبي  جعلته دائم القلق والحيرة ولا يعرف ما يصنع أدت به في نهاية المطاف الى الإنتحار عن طريق اطلاقُ الرصاص على نفسه.

Ivanov

نهايةٌ تراجيدية تشترك مع النهاية المأساوية لهاملت، أمير الدنمارك الذي يجد نفسه في مواجهةٌ للأزمة النفسية بين عدم معرفة الصواب بين نظام القيم الأخلاقي الخاص به والأخلاقيات المسيحية التي تحرِّم الإنتقام وتترك الصفح للإله. ويتطلب للخروج من تلك الأزمة والصراع النفسي النزاهة الفردية والداخلية للفرد مع الثبات والتمسك بالمعتقدات وأن تتطابق المبادئ الداخلية للفرد مع السلوكيات الخارجية مما يحتم على المرء مواجهة والتصدي لإنعدام اليقين الأخلاقي والهشاشة النفسية باعتبارها ضريبة المجتمع الحداثي.

نتيجة بحث الصور عن ‪play scene in hamlet daniel maclise‬‏
Hamlet

خاتمة

وللتصدي لظاهرة الرتابة التي تبعث على السآمة والملل، وربما الانتحار، والدعوة إلى التحرر من سطوة المعيش اليومي والآراء التقليدية يتخذُ العديد الأشخاص إتجاهاتٌ فكرية مختلفة مثل أبواب الفنون والعلم والتدين أو الموسيقى، والتي تعمل جميعها على إضفاءِ معنى الروحانية او الحياة الصحية للسمو الروحي والمعنوي.

المصادر

1- Psychological Criticism of Catcher in the Rye

2- «بلاتونوف» لتشيكوف: حين تخون مرة ستبقى خائناً إلى الأبد

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s