باتريك مكيب: اعتلال نفسي أم تهويل قوطي؟

يدرك القارئ لأدب الكاتب الإيرلندي باتريك مكيب أن نزعةً من عدم الثقة والانتماء للوالدين خاصةً وللأشخاص عامةً في حياة أبطال رواياته لا تكاد تُغادر نصه. إذ أن باتريك مكيب المولد في عام 1955 في السابع والعشرين من شهر مارس قد توفي والده بارني وهو موسيقيِّ في عام 1972 بينما “كان تحت تأثير الشراب الذي كان يعمل كمخدر لتخدير الألم”، حين كان الشاب مكيب لا يزال في مدرسة داخلية، وقبل شهور من وفاة والده لم يتكلما نتيجة “كلمات قاسية ولكن باردة” تم تبادلها بينهم. لكن الموت المفاجئ لأمه ديمبنا مكيب في عام 1987 كان له الأثر الأكبر عمقا على الكاتب؛ إذ كانت والدته تدعم موهبة ابنها في الكتابة. و في تزامن غريب، لم يتحدثا أيضا في الأشهر التي سبقت السكتة الدماغية التي أدت بحياتها بعد أن فشلت محاولات والدته لإعادة الامور إلى نصابها بعد أن دار شجار بينهما.

في رواية الفتى الجزار Butcher Boy التي فازت بجائزة البوكر للقائمة القصيرة عام 1992 جسّد مكيب والدته بشخصية “ما” التي تتعرض للاعتداء اللفظي والجسدي وذات الأمل في ديمومة إخلاص ووفاء ابنها لها وأنه لن يخذلها كما خذلها والده. كانت الأحداث في رواية الفتى الجزار مرآة لما يحصل مع والد مكيب كذلك. إذ أن المؤلف باتريك مكيب تلازمه فكرة الموت المأساوي لوالديه، كما والتأثير العميق الذي خلفه الحادث على أفكاره وكيف كانا مصدر إلهامٍ لكتابه “الفتى الجزار – Butcher Boy ” الذي دفعه نحو الهتافٍ الدولي.

كافة روايته عمومًا تحمل تلك الصبغة، فرواية “وينتيروود Winterhood” هي رواية تحكي عن رجلٍ يعمل كصحفي يتم ارساله إلى قريته الأم للتحقق من العادات المحلية التي على وشك التلاشي. وهناك يبدء الجزء الخيالي من الرواية، إذ يقع تحت تأثير شرير وسحري من عازف للكمان وراوي للقصص يدعى نيد ستيرنغ. لاحقا يشتكي نيد إلى الرجل أن زوجته تخونه وتبدء الافكار بالاحتدام في رأسه شيئا فشيئا حول امكانية ان تكون هذه الزوجة غير المخلصة هي والدته. الشيء الذي يفسر سوء معاملة عمه العزيز له. رواية اخرى لمكيب تدعى “المدرسة الميتة” هي حكاية الصدام الكارثي بين أيرلندا القديمة والجديدة، قصة رهيبة من الخيانة والأحلام المحطمة. تتحدث الرواية عن بطلان شابان وقصة نموهما حتى وصولهما لنفس الوظيفة و التقائهما في مهنة التعليم. والأشياء التي وصلا إليها في تلك الأيام. “رافائيل بيل” تجسيد حيّ لأيرلندا الرومانسية، رئيس المحافظات في المدرسة، نجم رياضي وكاثوليكي متدين. “ملاشي دودجيون”، طالب فقير وغير مخادع. يتحول ملاشي إلى الأفلام الأمريكية وموسيقى البوب وجاك نيكولسون كهوية له لعدم وجود أي شيء أفضل للقيام به. وبعد وقت طويل، يتعرض مالاشي دودجيون لسلسلة من الصعوبات الحديثة. ترتكب أمه الزنا صراحةً في صباح يوم صاخب في زورق القارب، ويقدم والده السلبي الحزين والساخر على الانتحار بعد أن يغرق نفسه في نهاية المطاف ملقيًا بنفسه في البحيرة، مما تسدد جميع هذه الأحداث كضربة فظيعة لملاشي وتملئه بالاستياء، مما يجعله يُخرج والدته من قلبه و يتعهد ألا يحب أحدا أبدا مرة أخرى.

الانتحار، الزنا، القسوة والجنون والقتل والسكر غير المعتدل، كلها السمات الكتابية الخاصة بـ مكابي. وبشكل الحقيقي، لا توجد شخصية في رواياته عمومًا لم تتضرر بشكل جذري ولا يمكن إصلاحه بسبب بعض سوء الحظ الرهيب أو الضعف النفسي. كان مكابي دائما ما يقاوم وضع علامات الترقيم على أعماله القوطية، لأن تأثيراته، كما يشعر، سينمائية بدلا من أن تكون أدبية. في فيلم وثائقي متحرك من دارا مكلوسكي , يَخلُص مكابي إلى:

“إن كتابة الخيال يمكن أن تكون سدًا للثغرات التي تطاردك”.

إن عشرات التجارب الاجتماعية قد سجلها الأدباء على مر الزمان في طريقةٍ لا تتشابه فيها تجربتان، ولا يختلف مكابي عنهم فرادةً في ذلك.

المصادر

1- https://en.wikipedia.org/wiki/Patrick_McCabe_(novelist)

2- http://www.independent.ie/woman/celeb-news/butcher-boy-author-mccabe-haunted-by-death-of-his-parents-26447202.html

3-http://articles.latimes.com/2007/feb/21/entertainment/et-rutten21

4- http://articles.latimes.com/1995-05-28/books/bk-6762_1_patrick-mccabe/2

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s